المكتبة الجامعية ،قسم العلوم السياسية و العلاقات الدولية،قسم الحقوق،العلوم الإقتصادية،علوم التسيير،الأدب العربي،لفرنسية،الإنجليزية،علم النفس،علم الإجتماع،علم المكتبات،هندسة معمارية و مدنية،منتدى الهندسة الالكترونية والكهربائية،علوم الأحياء بيولوجي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علم المكتبات والمعلومات وأنواع مصادر المعلومات:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 09/08/2009

مُساهمةموضوع: علم المكتبات والمعلومات وأنواع مصادر المعلومات:   الأربعاء أغسطس 12, 2009 6:32 am

علم المكتبات والمعلومات
هو العلم الذي يهدف إلى وضع المعلومات المناسبة بين يدي المستفيد المناسب
في الوقت المناسب وبالقدر المناسب وذلك لتحقيق الاستفادة القصوى من
المعلومات. وظهرت بداية علم المكتبات كعلم ينتسب إلى العلوم الاجتماعية,
وركز هذا العلم في بداية نشأته الأولى على الأساليب والإجراءات الإدارية
وأساليب النظم الفنية والتي تشمل (الفهرسة والتصنيف). وذلك من أجل بناء
مجموعات مكتبية وتنظيم المكتبات وإعدادها إعدادا صحيحا, ولكن مع مرور
الوقت والتقدم العلمي والتكنولوجي وحاجة الناس إلى المعرفة في شتى صورها
واشكالها ومصادرها والحاجة إلى تقديم خدمات كتبية على اسس علمية صحيحة.

ظهر هذا العلم في القرن الماضي وأخذ يتطور وينمو نموا مطردا خلال مسيرته,
وأصبح علما يرتبط بشتى أنواع المعرفة الإنسانية وبدأ يعمل على ضبطها
وحفظها وبثها وتسهيل الحصول عليها بأقل جهد ممكن. اعتمد هذا العلم في بدء
ظهوره على التجارب التي مرت بها العلوم الأخرى من حيث تطبيق الأساليب
العلمية, وبخاصة في مجالات الإدارة والتنظيم والخدمات.

ولما كانت مهنة المكتبات هي وحدة التطبيق, فقد اعتمد العلم على قواعد
مقننة دقيقة, فاصبح علما يرتكز على أسس ونظريات راسخة, تهدف في مجموعها
إلى تيسير الحصول على المعرفة الإنسانية وبثها بين أفراد المجتمع بعد
تجميعها وضبطها وتوثيقها وحفظها ومن ثم استرجاعها.

أنواع مصادر المعلومات


جميع الأوعية أو الوسائل أو القنوات التي يمكن عن طريقها نقل المعلومات
إلى المستفيدين منها، ويعني هذا في مجال علم المكتبات والمعلومات كل ما
يمكن جمعه وحفظه وتنظيمه واسترجاعه بغرض تقديمه إلى المستفيدين من خدمات
المكتبات ومراكز المعلومات.

وقد أطلق الكتاب والمهتمون في هذا المجال العديد من التسميات على مصادر
المعلومات مثل: مجموعات المكتبة أو المقتنيات المكتبية أو أوعية
المعلومات، إلا أن مصطلح مصادر المعلومات هو الأكثر شمولية وحداثة وشيوعاً.

التقسيم النوعي لمصادر المعلومات ويشمل:
مصادر المعلومات الأولية:
وهي الوثائق والمطبوعات التي تشتمل أساساً على المعلومات الجديدة أو
التصورات أو التفسيرات الجديدة أو أفكار معروفة ، أي أنها تلك المصادر
التي قام الباحث بتسجيل معلوماتها مباشرة استناداً إلى الملاحظة أو
التجريب أو الأحصاء أو جمع البيانات ميدانياً لغرض الخروج بنتائج جديدة
وحقائق غير معروفة سابقاً مثل الرسائل الجامعية ومقالات الدوريات المخصصة
وتقارير البحوث وأعمال المؤتمرات والمطبوعات الرسمية وبراءات الاختراع
والمواصفات القياسية. وتعد أوعية نقل المعلومات الأولية من أهم الأوعية
والمصادر، وهي إضافة حقيقية جديدة لحصيلة المعرفة البشرية.

مصادر المعلومات الثانوية:
وهي مصادر تعتمد في معلوماتها ومادتها أساساً على الأوعية والمصادر
الأولية، فهي إذاً تعتمد على معلومات تم تسجيلها سابقاً حيث يتم ترتيب هذه
المعلومات وفقاً لخطط معينة لتحقيق أهداف علمية معينة مثل الكتب الدراسية
والكتب أحادية الموضوع والمعاجم اللغوية والدوريات العامة ودوائر المعارف
والأطالس.

مصادر المعلومات الثالثية:
إن ظهور هذا النوع من مصادر المعلومات هو النتيجة الطبيعية لزيادة حجم
النتاج الفكري العالمي، للدرجة التي لم تعد بمقدور الباحثين الإلمام به
والسيطرة عليه بدون توفر وسائل أخرى تعمل على تنظيم النتاج الفكري العالمي
الأولي، ليكون أكثر ملائمة وأيسر مثالاً للباحثين، وتهدف مصادر المعلومات
من الدرجة الثالثة إلى إعادة ترتيب وتنظيم معلومات المصادر والأوعية
الأولية والثانوية، وتحليلها بالشكل الذي يسهل إفادة الباحثين منها، وتقصر
أمامهم الطريق للوصول السريع إلى المعلومات التي يحتاجونها مثل
الببليوغرافيات والكشافات والأدلة الخاصة بالكتب.


المصادر غير الوثائقية
وتقسم وفقاً لجهةالصدور إلى:

المصادر الرسمية:
وتشتمل المعلومات الإرشادية والاستشارية والإعلامية التي يحصل عليها الفرد
من المصالح الحكومية أو مراكز البحوث أو الجامعات والمعاهد أي الجهة
الرسمية.

المصادر غير الرسمية ( الشخصية ):
وتشمل المعلومات الشفهية التي يحصل عليها الفرد نتيجة تحاوره مع الأشخاص
المحيطين به مثل اللقاءات الجانبية بالمؤتمرات والندوات ومحادثات الزملاء.


التقسيم الشكلي لمصادر المعلومات
1- المصادر قبل الورقية:
ويقصد بها المصادر والأوعية التي كانت تستخدم في تسجيل نتاج الإنسان
ومعلوماته والواسطة التي تحفظ بها مثل تلك النتاجات كالرقم الطينية التي
وجدت في حضارات بلاد الرافدين كالسومريون والبابليون والآشوريون، وكذلك
المصادر الأخرى التي وجدت مسجلة على جلود الحيوانات والبردي والتي سجلت
نتاجات الإنسان عليها في حضارات وادي النيل.

2- المصادر الورقية:
ويسميها البعض المصادر المطبوعة أو المصادر التقليدية والمقصود بها كل
المصادر والأوعية التي يكون الورق مادتها الأساسية مثل الكتب والرسائل
الجامعية والدوريات وبحوث المؤتمرات وتقارير البحوث وبراءات الاختراع
والمعايير الموحدة.

3- المصادر بعد الورقية:
وتشكل كل أنواع الأوعية من المصادر التقليدية والتي لا يدخل الورق في تكوينها والتي يمكن حصرها في قسمين:
القسم الأول يضم المصغرات الفلمية والمواد السمعية والبصرية.
والقسم الثاني يضم الأوعية المحوسبة الإلكترونية.

ويمكننا أن نحدد المصادر بعد الورقية في الآتي:
أ- المصادر السمعية والبصرية كالخرائط والصور والتسجيلات الصوتية والأفلام والتسجيلات الفديوية وغيرها من المصادر.
ب- المصغرات مثل المايكروفورم والتي تشتمل على المصغرات الفلمية المايكروفيلم والمصغرات البطاقية المسطحة الميكروفيش.
جـ- المصادر الإلكترونية المحوسبة كالأشرطة والأقراص الممغنطة وقواعد البيانات الداخلية وغيرها من المصادر المشابهة.
د- المصادر الليزرية المحوسبة كالأقراص المكتنزة اقرأ ما في الذاكرة ( cd-rom ) والأقراص المدمجة
الملتيميديا والأقراص الليزرية التسجيلية المعروفة باسم ( dvd ).
هـ- شبكة المعلومات المحوسبة الدولية المعروفة باسم انترنت التي جمعت بين
مختلف أنواع المصادر الألكترونية والليزرية والسمعية والبصرية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://univ.ahlamountada.com
 
علم المكتبات والمعلومات وأنواع مصادر المعلومات:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــــات طلاب الجامعة الشلف :: منتدى علم المكتبات-
انتقل الى: